السبت، مايو 01، 2010

التداوي بالنار




إذا أردت أن تطفئ نارا فسلط عليها نارا أكثر منها اشتعالا
.. شكرا لمن خلق النار كي يداوي بها البشر
.
.
.
.
.

هناك 7 تعليقات:

من اجل عينيك يقول...

الترميز رائع يا اسماء

أحمد الصعيدي يقول...

اتصال ساري لإنفصال روحي


تقبلي مروري

sabrina يقول...

ولكنها ستصبح فتنة....لأتنطفئ!
النار لأيطفئها الأ الماء!

أسما عواد يقول...

من أجل عينيك
إذن فقد فهمت
هاأنت ذا تتآمر معي

أسما عواد يقول...

أحمد الصعيدي
شكرا لمرورك الذي أتقبله وأرحب به
شرفت مدونتي

أسما عواد يقول...

صابرينا
كلا يا صديقتي فانار التي تتمنين الخلاص منها تحتاج أحيانا إلى نار أقوى منها تمحو آثارها
إنه يشبه المثل القائل وداوها بالتي كانت هي داء
شكرا لمرورك

أنتخ يقول...

الرحابه والإيمان بالوسع والتفهم بأن حصاة تعثرنا بها ربما توجه خطوتنا لمصير أجمل ربما لقلق أغنى والثقة بأن مشينا صوب ما نبحث عنه حتى وإن عثرنا على وحدتنا
أجمل فى ظنى من الماء والنار والدواء والداء الذين لن يحيلونا لغير وحدة لا تليق بحبنا للحياة